كيف تتعلم الانجليزية بطلاقة لوحدك - خلاصة تجربتي - H&L Show

أخر ألاخبار

Post Top Ad

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

الاثنين، 8 يونيو 2020

كيف تتعلم الانجليزية بطلاقة لوحدك - خلاصة تجربتي


نصائح من تجربتي في تعلم اللغة الإنجليزيةلا أحتاج طبعاً لكتابة مقدمة عن أهمية هذه اللغة، فهي حالياً لغة العلم، ومن دونها، لن تحقق التقدم في شيء تقريباً.

بدأت - وكالجميع طبعاً - بدارسة هذه اللغة من الصف الأول الابتدائي، وكنت جيداً فيها -حسب ما أظن- هكذا حتى هذه اللحظة، 11 سنة من التعليم في المدرسة، كنت أظن أنني جيد فيها، كنت أظن أنني قادر على (تدبير أموري) فيها، ولكن عند أول محادثة مع شخص يتكلمها، وعند أول مقال إنجليزي حاولت أن اقرأه، وجدت نفسي لا أعرف شيئاً. دائماً هي المدرسة هكذا تعلمك الكثير، وتحفظك الكثير، وعند أول شيء عملي، تجد نفسك لا تعرف شيئاً.


صدمة كانت تلك، وعندها بدأت بالتعلم، ومشاهدة فيديوهات، وقراءة كتب، ومن هنا لهناك، ولكنني لم أتحسن كثيراً خصيصاً في الكلام (Speaking) ، المشكلة كانت في أن التعلم يكون مملاً أحياناً خصيصاً إذا كان هنالك الكثير من الحفظ (Memorization)، الحفظ مشكلة كبيرة بالنسبة لي، لأنني أمل بسرعة، إذا لم يكن هنالك شيء مسلي، يجعلني أتعلم وأتمتع في نفس الوقت. كالبرمجة مثلاً فأنت تتعلم وتتطبق فترى النتيجة أمامك، وهذا يجعل من الملل أمراً صعباً، بل هذا أيضاً يجعل البرمجة من أكثر المهن متعة.

تعتبر اللغة الانجليزية واتقانها من ضروريات النجاح في أي من المجالات وفي أي من البلدان واتقانك للانجليزية سيمكنك من الدراسة والعمل وحتى الهجرة واللجوء الى اي مكان في العالم بسهولة لاكن الجزء الاكبر يقع على الطالب حيث وجب الانضباط 

والجدية والالتزام بكل النصائح التي يقدمها الخبراء والاساتذة في موقعنا للطلبة الاعزاء
كما ننصح الاخوة الزوار والمهتمين بتعلم الانجليزية بعد الاشتراك بالقائمة الباريدية للموقع www.hlshowdz.com بزيارة والاشتراك بمجكوعتنا او كروب الفيسيوك الذي ننشر به بشكل دوري ومستمر دروس وكورسات انجليزي مميزة يمكنك الاشتراك من خلال الرابط التالي :تعلم وتحدث انجليزي بسهولة
أيضا يمكنكم الاشتراك في كروب دراسة وشهادات وكورسات مجانية عبر النت من اجل الاستفادة من دورات تعلم الانجليزية والتحضبر لمختلف الامتحانات المقدمة من جامعات ومنصات عالمية مثل couresera ,EDx,ادراك,رواق


في الاخير نتمنى ان يعجبكم المحتوى الذي نقدمه من اجل مساعدت كل الاخوة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الاثنين، 8 يونيو 2020

كيف تتعلم الانجليزية بطلاقة لوحدك - خلاصة تجربتي


نصائح من تجربتي في تعلم اللغة الإنجليزيةلا أحتاج طبعاً لكتابة مقدمة عن أهمية هذه اللغة، فهي حالياً لغة العلم، ومن دونها، لن تحقق التقدم في شيء تقريباً.

بدأت - وكالجميع طبعاً - بدارسة هذه اللغة من الصف الأول الابتدائي، وكنت جيداً فيها -حسب ما أظن- هكذا حتى هذه اللحظة، 11 سنة من التعليم في المدرسة، كنت أظن أنني جيد فيها، كنت أظن أنني قادر على (تدبير أموري) فيها، ولكن عند أول محادثة مع شخص يتكلمها، وعند أول مقال إنجليزي حاولت أن اقرأه، وجدت نفسي لا أعرف شيئاً. دائماً هي المدرسة هكذا تعلمك الكثير، وتحفظك الكثير، وعند أول شيء عملي، تجد نفسك لا تعرف شيئاً.


صدمة كانت تلك، وعندها بدأت بالتعلم، ومشاهدة فيديوهات، وقراءة كتب، ومن هنا لهناك، ولكنني لم أتحسن كثيراً خصيصاً في الكلام (Speaking) ، المشكلة كانت في أن التعلم يكون مملاً أحياناً خصيصاً إذا كان هنالك الكثير من الحفظ (Memorization)، الحفظ مشكلة كبيرة بالنسبة لي، لأنني أمل بسرعة، إذا لم يكن هنالك شيء مسلي، يجعلني أتعلم وأتمتع في نفس الوقت. كالبرمجة مثلاً فأنت تتعلم وتتطبق فترى النتيجة أمامك، وهذا يجعل من الملل أمراً صعباً، بل هذا أيضاً يجعل البرمجة من أكثر المهن متعة.

تعتبر اللغة الانجليزية واتقانها من ضروريات النجاح في أي من المجالات وفي أي من البلدان واتقانك للانجليزية سيمكنك من الدراسة والعمل وحتى الهجرة واللجوء الى اي مكان في العالم بسهولة لاكن الجزء الاكبر يقع على الطالب حيث وجب الانضباط 

والجدية والالتزام بكل النصائح التي يقدمها الخبراء والاساتذة في موقعنا للطلبة الاعزاء
كما ننصح الاخوة الزوار والمهتمين بتعلم الانجليزية بعد الاشتراك بالقائمة الباريدية للموقع www.hlshowdz.com بزيارة والاشتراك بمجكوعتنا او كروب الفيسيوك الذي ننشر به بشكل دوري ومستمر دروس وكورسات انجليزي مميزة يمكنك الاشتراك من خلال الرابط التالي :تعلم وتحدث انجليزي بسهولة
أيضا يمكنكم الاشتراك في كروب دراسة وشهادات وكورسات مجانية عبر النت من اجل الاستفادة من دورات تعلم الانجليزية والتحضبر لمختلف الامتحانات المقدمة من جامعات ومنصات عالمية مثل couresera ,EDx,ادراك,رواق


في الاخير نتمنى ان يعجبكم المحتوى الذي نقدمه من اجل مساعدت كل الاخوة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق