البابا فرنسيس يصلي من أجل السلام" للترحيب بالمهاجرين وإزالة الحدود التي تفرق الإنسانية - H&L Show

أخر ألاخبار

Post Top Ad

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

الخميس، 19 سبتمبر 2019

البابا فرنسيس يصلي من أجل السلام" للترحيب بالمهاجرين وإزالة الحدود التي تفرق الإنسانية

Image result for ‫يغسل اقدام مسلمين البابا فرنسيس‬‎

دعا البابا فرنسيس، في رسالته للمشاركين في مؤتمر "المصلين من أجل السلام" الذي 
انتهت فعالياته أمس في مدريد، إلى الترحيب بالمهاجرين المحتاجين، وحث على ضرورة تحقيق السلام والإخاء وإزالة الحدود التي تفرق وتخلق المعارضة.


بعث البابا فرنسيس، رسالة إلى المشاركين في المؤتمر الثالث والثلاثين "للمصلين من أجل السلام" والذي ترعاه جمعية "سانت إيجيديو"، وتناولت الرسالة موضوع المؤتمر وهو "السلام بلا حدود".

وعقد المؤتمر بين 15 و17 أيلول/ سبتمبر الجاري في مدريد. 

دعوة إلى السلام والإخاء

وقال بابا الفاتيكان في رسالته إنه "من منظور مصلحة الشعوب والعالم، فإنه من الحماقة إغلاق المسافات وفصل الناس، وتأليبهم ضد بعضهم البعض، وإنكار استضافة المحتاجين وأسرهم"، في إشارة إلى المهاجرين.

وأضاف أن "هذا الأمر من شأنه تقسيم العالم إلى أجزاء، مع استخدام نفس العنف الذي أدى إلى تدمير البيئة والمنزل الذي نعيش فيه معا. وبدلا من ذلك، فإن العالم يحتاج إلى الحب والرعاية والاحترام، مثلما تدعو الإنسانية إلى السلام والإخاء".

وأطلق الحبر الأعظم، دعوته من أجل الترحيب، وقال إن "الوقت الذي نعيش فيه الآن هو لحظة خطيرة للعالم، ونحن جميعا يجب أن نلتقي معا بقلب واحد وصوت واحد، ونقول إن السلام بلا حدود صرخة يجب أن تنطلق من قلوبنا.. ويجب أن تزال الحدود التي تفرق وتخلق المعارضة".

وتحدث البابا عن سقوط سور برلين قبل ثلاثين عاما، عندما بدأت أوروبا عملية السلام، وقال إنه "على الرغم من ذلك، فخلال العقدين الأولين من القرن الواحد والعشرين شاهدنا مع الأسف وبحزن شديد إهدار هبة السلام، التي منحها الله لنا، وهي تتحطم مع حروب جديدة، وبناء أسوار جديدة، وحدود جديدة".

واعتبر أن "وثيقة الأخوة الإنسانية"، التي وقعها مع الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، "خطوة مهمة على طريق السلام في العالم".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الخميس، 19 سبتمبر 2019

البابا فرنسيس يصلي من أجل السلام" للترحيب بالمهاجرين وإزالة الحدود التي تفرق الإنسانية

Image result for ‫يغسل اقدام مسلمين البابا فرنسيس‬‎

دعا البابا فرنسيس، في رسالته للمشاركين في مؤتمر "المصلين من أجل السلام" الذي 
انتهت فعالياته أمس في مدريد، إلى الترحيب بالمهاجرين المحتاجين، وحث على ضرورة تحقيق السلام والإخاء وإزالة الحدود التي تفرق وتخلق المعارضة.


بعث البابا فرنسيس، رسالة إلى المشاركين في المؤتمر الثالث والثلاثين "للمصلين من أجل السلام" والذي ترعاه جمعية "سانت إيجيديو"، وتناولت الرسالة موضوع المؤتمر وهو "السلام بلا حدود".

وعقد المؤتمر بين 15 و17 أيلول/ سبتمبر الجاري في مدريد. 

دعوة إلى السلام والإخاء

وقال بابا الفاتيكان في رسالته إنه "من منظور مصلحة الشعوب والعالم، فإنه من الحماقة إغلاق المسافات وفصل الناس، وتأليبهم ضد بعضهم البعض، وإنكار استضافة المحتاجين وأسرهم"، في إشارة إلى المهاجرين.

وأضاف أن "هذا الأمر من شأنه تقسيم العالم إلى أجزاء، مع استخدام نفس العنف الذي أدى إلى تدمير البيئة والمنزل الذي نعيش فيه معا. وبدلا من ذلك، فإن العالم يحتاج إلى الحب والرعاية والاحترام، مثلما تدعو الإنسانية إلى السلام والإخاء".

وأطلق الحبر الأعظم، دعوته من أجل الترحيب، وقال إن "الوقت الذي نعيش فيه الآن هو لحظة خطيرة للعالم، ونحن جميعا يجب أن نلتقي معا بقلب واحد وصوت واحد، ونقول إن السلام بلا حدود صرخة يجب أن تنطلق من قلوبنا.. ويجب أن تزال الحدود التي تفرق وتخلق المعارضة".

وتحدث البابا عن سقوط سور برلين قبل ثلاثين عاما، عندما بدأت أوروبا عملية السلام، وقال إنه "على الرغم من ذلك، فخلال العقدين الأولين من القرن الواحد والعشرين شاهدنا مع الأسف وبحزن شديد إهدار هبة السلام، التي منحها الله لنا، وهي تتحطم مع حروب جديدة، وبناء أسوار جديدة، وحدود جديدة".

واعتبر أن "وثيقة الأخوة الإنسانية"، التي وقعها مع الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، "خطوة مهمة على طريق السلام في العالم".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق