المانيا تفتح أبواب الهجرة مع القانون الجديد حضر نفسك من الان - H&L Show

أخر ألاخبار

Post Top Ad

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

الاثنين، 2 سبتمبر 2019

المانيا تفتح أبواب الهجرة مع القانون الجديد حضر نفسك من الان

Résultat de recherche d'images pour "‫قانون الهجرة المانيا 2019‬‎"

تشدد مع اللاجئين وترحيب بأصحاب الكفاءات


تسهيل هجرة أصحاب الكفاءات إلى ألمانيا وتغيير قانون الجنسية الألمانية وتشديد قانون اللجوء من أبرز ملامح التعديلات الجديدة التي تم إدخالها على حزمة قوانين الهجرة.

قانون هجرة العمالة المتخصصة


ينص القانون الجديد على أن من يثبت حصوله على فرصة عمل ككفاءة أجنبية، ينبغي أن يكون قادرا على العمل في أي مهنة توافق مؤهلاته. وبالتالي سقوط التحديد السابق في إطار المجال، الذي بحاجة شديدة إلى عمال مهرة. وسيتم التخلي عن شرط الأفضلية في الحصول على الوظائف، والذي كان يمنح الأولوية للمواطنين الألمان ومواطني  دول الاتحاد الأوروبي في الحصول على عقد العمل وإشغال الوظائف الشاغرة.

لكن القانون الجديد يشترط على أولئك الذين تجاوزوا الـ45 عاما من عمرهم أن يحصلوا على راتب لا يقل عن 3700 يورو في الشهر إجمالي إي قبل اقتطاع الضريية والتأمينات الاجتماعية، وذلك لتجنب اعتمادهم على معونات الدولة لدى تقاعدهم. لذا يمكنهم أيضا إثبات حصولهم على معاش تقاعدي ملائم.

ويتيح القانون الجديد للعمال المهرة الأجانب القدوم إلى ألمانيا والبقاء فيها لمدة ستة أشهر بحثا عن فرصة عمل. علما أنه لا يحق لهم الحصول على المعونات الاجتماعية خلال هذه الفترة. ويتعين على أولئك الذين يبحثون عن عمل، إتقان اللغة الألمانية بما يتلاءم مع طبيعة مهنتهم، وتقديم ما يثبت تأمين نفقات المعيشة خلال هذه الفترة قبل قدومهم إلى ألمانيا.


مقابلة مع خبير الشؤون الألمانية سام هازنر في قناة الحرة عن قانون الهجرة الجديد الى المانيا والتغييرات بالنسبة للجوء واللاجئين وتغييرات فيزا الشنغن


ويسمح القانون الجديد، للمهاجرين الحاصلين على وثيقة منع ترحيل العمل خلال فترة توقيف ترحيلهم. والقانون يخص أولئك الذين تم توقيف ترحيلهم ويعملون بمعدل 35 ساعة في الأسبوع على الأقل  ولمدة لا تقل عن 18 شهرا وملزمين بدفع التأمينات الاجتماعية.


ويشترط القانون الجديد أيضا اتقانهم للغة الألمانية، فضلا عن قدرتهم على تأمين معيشتهم على مدار عام كامل. علما أن القانون الجديد ينطبق على جميع الذين وصولوا إلى ألمانيا قبل شهر آب / أغسطس 2018  ويستمر حتى 31 ديسبمر/كانون الأول عام 2023.


المعونات الاجتماعية


بحسب القانون الجديد، ينبغي ألا يحصل الأشخاص الذين حصلوا على الحماية الدولية في بلد أوروبي آخر قبل المجيء إلى ألمانيا على إعانات اجتماعية في ألمانيا، وذلك إذا كانت الحماية الدولية التي حصلوا عليها في البلد الآخر مستمرة. ويشير القانون إلى أن "الأجانب المحتاجين للمساعدة" ينبغي أن يحصلوا على إعانات محدودة تسد حاجاتهم إلى أن يغادروا ألمانيا

تأهيل الأجانب


نوع الإقامة التي يملكها طالب اللجوء أو المهاجر لن يؤثر على فرصه في الحصول على تأهيل مهني. حتى الآن طالب اللجوء الذي لديه "فرصة جيدة للبقاء في ألمانيا" فقط يحق له الالتحاق بدورات الاندماج، مثل القادمين من سوريا والعراق وإيران وإريتريا والصومال. لكن القانون الجديد، يريد تغيير ذلك بمنح اللاجئين القادمين من دول أخرى أيضاً إمكانية الالتحاق بدورات الاندماج، طالما مرّ على وجودهم في ألمانيا تسعة أشهر وكانوا مسجلين لدى وكالة العمل الاتحادية كـ "باحثين عن العمل".

أما بالنسبة للأشخاص الحاصلين على ترخيص إقامة مؤقت لمنع الترحيل "دولدونغ"، والذين لا يستطيع غالبهم الالتحاق بدورات الاندماج الآن، ينص القانون الجديد على منحهم إمكانية التسجيل في دورات الاندماج بعد مرور ستة أشهر من حصولهم على هذا النوع من تصاريح الإقامة المؤقتة، وحتى الذين مازالوا يعيشون في "مراكز الإرساء" منهم.

قانون الجنسية الألمانية


أم أهم تعديل على قانون الجنسية هو سحب الجنسية الألمانية من مقاتلي تنظيم "داعش" مزدوجي الجنسية. كما سيكون من غير الممكن لمتعددي الزوجات الذين يعيشون في ألمانيا الحصول على الجنسية الألمانية. وينص مشروع القانون الجديد على تمديد مدة إمكانية سحب الجنسية من 5 إلى 10 سنوات، إ ذا كان التجنيس "ناتجاً عن احتيال أو تهديد أو تقديم الرشوة أو إعطاء معلومات غير صحيحة أو غير كاملة بشكل متقصد". التغييرات في قانون الجنسية تم الاتفاق عليها بين أعضاء الائتلاف الحاكم، لكنها لا تزال بحاجة إلى المزيد من المناقسة، لذا لم يتم التصويت عليها في البرلمان اليوم الجمعة (7 حزيران/ يونيو).
مصدر المقال :  موقع DW

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الاثنين، 2 سبتمبر 2019

المانيا تفتح أبواب الهجرة مع القانون الجديد حضر نفسك من الان

Résultat de recherche d'images pour "‫قانون الهجرة المانيا 2019‬‎"

تشدد مع اللاجئين وترحيب بأصحاب الكفاءات


تسهيل هجرة أصحاب الكفاءات إلى ألمانيا وتغيير قانون الجنسية الألمانية وتشديد قانون اللجوء من أبرز ملامح التعديلات الجديدة التي تم إدخالها على حزمة قوانين الهجرة.

قانون هجرة العمالة المتخصصة


ينص القانون الجديد على أن من يثبت حصوله على فرصة عمل ككفاءة أجنبية، ينبغي أن يكون قادرا على العمل في أي مهنة توافق مؤهلاته. وبالتالي سقوط التحديد السابق في إطار المجال، الذي بحاجة شديدة إلى عمال مهرة. وسيتم التخلي عن شرط الأفضلية في الحصول على الوظائف، والذي كان يمنح الأولوية للمواطنين الألمان ومواطني  دول الاتحاد الأوروبي في الحصول على عقد العمل وإشغال الوظائف الشاغرة.

لكن القانون الجديد يشترط على أولئك الذين تجاوزوا الـ45 عاما من عمرهم أن يحصلوا على راتب لا يقل عن 3700 يورو في الشهر إجمالي إي قبل اقتطاع الضريية والتأمينات الاجتماعية، وذلك لتجنب اعتمادهم على معونات الدولة لدى تقاعدهم. لذا يمكنهم أيضا إثبات حصولهم على معاش تقاعدي ملائم.

ويتيح القانون الجديد للعمال المهرة الأجانب القدوم إلى ألمانيا والبقاء فيها لمدة ستة أشهر بحثا عن فرصة عمل. علما أنه لا يحق لهم الحصول على المعونات الاجتماعية خلال هذه الفترة. ويتعين على أولئك الذين يبحثون عن عمل، إتقان اللغة الألمانية بما يتلاءم مع طبيعة مهنتهم، وتقديم ما يثبت تأمين نفقات المعيشة خلال هذه الفترة قبل قدومهم إلى ألمانيا.


مقابلة مع خبير الشؤون الألمانية سام هازنر في قناة الحرة عن قانون الهجرة الجديد الى المانيا والتغييرات بالنسبة للجوء واللاجئين وتغييرات فيزا الشنغن


ويسمح القانون الجديد، للمهاجرين الحاصلين على وثيقة منع ترحيل العمل خلال فترة توقيف ترحيلهم. والقانون يخص أولئك الذين تم توقيف ترحيلهم ويعملون بمعدل 35 ساعة في الأسبوع على الأقل  ولمدة لا تقل عن 18 شهرا وملزمين بدفع التأمينات الاجتماعية.


ويشترط القانون الجديد أيضا اتقانهم للغة الألمانية، فضلا عن قدرتهم على تأمين معيشتهم على مدار عام كامل. علما أن القانون الجديد ينطبق على جميع الذين وصولوا إلى ألمانيا قبل شهر آب / أغسطس 2018  ويستمر حتى 31 ديسبمر/كانون الأول عام 2023.


المعونات الاجتماعية


بحسب القانون الجديد، ينبغي ألا يحصل الأشخاص الذين حصلوا على الحماية الدولية في بلد أوروبي آخر قبل المجيء إلى ألمانيا على إعانات اجتماعية في ألمانيا، وذلك إذا كانت الحماية الدولية التي حصلوا عليها في البلد الآخر مستمرة. ويشير القانون إلى أن "الأجانب المحتاجين للمساعدة" ينبغي أن يحصلوا على إعانات محدودة تسد حاجاتهم إلى أن يغادروا ألمانيا

تأهيل الأجانب


نوع الإقامة التي يملكها طالب اللجوء أو المهاجر لن يؤثر على فرصه في الحصول على تأهيل مهني. حتى الآن طالب اللجوء الذي لديه "فرصة جيدة للبقاء في ألمانيا" فقط يحق له الالتحاق بدورات الاندماج، مثل القادمين من سوريا والعراق وإيران وإريتريا والصومال. لكن القانون الجديد، يريد تغيير ذلك بمنح اللاجئين القادمين من دول أخرى أيضاً إمكانية الالتحاق بدورات الاندماج، طالما مرّ على وجودهم في ألمانيا تسعة أشهر وكانوا مسجلين لدى وكالة العمل الاتحادية كـ "باحثين عن العمل".

أما بالنسبة للأشخاص الحاصلين على ترخيص إقامة مؤقت لمنع الترحيل "دولدونغ"، والذين لا يستطيع غالبهم الالتحاق بدورات الاندماج الآن، ينص القانون الجديد على منحهم إمكانية التسجيل في دورات الاندماج بعد مرور ستة أشهر من حصولهم على هذا النوع من تصاريح الإقامة المؤقتة، وحتى الذين مازالوا يعيشون في "مراكز الإرساء" منهم.

قانون الجنسية الألمانية


أم أهم تعديل على قانون الجنسية هو سحب الجنسية الألمانية من مقاتلي تنظيم "داعش" مزدوجي الجنسية. كما سيكون من غير الممكن لمتعددي الزوجات الذين يعيشون في ألمانيا الحصول على الجنسية الألمانية. وينص مشروع القانون الجديد على تمديد مدة إمكانية سحب الجنسية من 5 إلى 10 سنوات، إ ذا كان التجنيس "ناتجاً عن احتيال أو تهديد أو تقديم الرشوة أو إعطاء معلومات غير صحيحة أو غير كاملة بشكل متقصد". التغييرات في قانون الجنسية تم الاتفاق عليها بين أعضاء الائتلاف الحاكم، لكنها لا تزال بحاجة إلى المزيد من المناقسة، لذا لم يتم التصويت عليها في البرلمان اليوم الجمعة (7 حزيران/ يونيو).
مصدر المقال :  موقع DW

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق