إيطاليا: برنامج الممرات الإنسانية يمكن 54 لاجئا سوريا من لبنان الوصول إلى روما - H&L Show

أخر ألاخبار

Post Top Ad

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

الأحد، 31 مارس 2019

إيطاليا: برنامج الممرات الإنسانية يمكن 54 لاجئا سوريا من لبنان الوصول إلى روما


وصل 54 لاجئا سوريا إلى العاصمة الإيطالية قادمين من لبنان، في إطار برنامج "الممرات الإنسانية"، وبوصولهم يرتفع عدد اللاجئين الذي وصلوا عبر هذا البرنامج إلى أكثر من ألفي شخص حتى الآن، سينضمون إلى برنامج الاندماج، الذي يتضمن توفير دورات لتعليم اللغة الإيطالية وفرص عمل، بينما تستمر الدعوات لجلب المزيد من اللاجئين في لبنان، ولإحداث ممرات مماثلة للأشخاص المهاجرين الموجودين في ليبيا.

تمكن 54 لاجئا سوريا بينهم أطفال، من الوصول إلى إيطاليا بطريقة شرعية وآمنة أمس الخميس إلى مطار فيوميتشينو في روما على متن طائرة تجارية، قادمين من العاصمة اللبنانية بيروت، بفضل برنامج "الممرات الآمنة"، الذي ترعاه جميعة "سانت إيجيديو"، واتحاد الكنائس الإنجيلية في إيطاليا، و"فالدينسيان المائدة المستديرة"، وبالاتفاق مع وزارتي الداخلية والخارجية الإيطاليتين.
أكثر من ألفي لاجئ وصلوا لإيطاليا عبر الممرات الإنسانية
وتمت إجراءات تحديد الهوية والمرحلة الرئيسية للاستقبال فور نزول اللاجئين من الطائرة، ووصل حتى الآن أكثر من ألفي شخص إلى إيطاليا من خلال برنامج الممرات الإنسانية، من بينهم 1500 قدموا من لبنان.
طريقة مضمونة للحصول على منحة دراسية في أي دولة في العالم

وفي إجراءات مماثلة للوافدين إلى إيطاليا عبر الممرات، من المقرر أن تتم استضافة الوافدين الجدد من خلال المؤسسات والأبرشيات في مختلف أنحاء إيطاليا، وسوف يبدؤون على الفور في الانضمام إلى برنامج التكامل، الذي يتضمن دورات اللغة الإيطالية للكبار، والمدارس العامة بالنسبة للأطفال، وسوف يحصل الكبار أيضا على فرص عمل بمجرد الحصول على وضع لاجئ.
وقال ماركو امباجلياتسو رئيس جميعة "سانت إيجيديو"، إن "مشروع الممرات الإنسانية يجب أن يستمر، ولسوء الحظ فإن الحرب في سوريا لم تنته، والوضع في لبنان مأساوي، وآلاف الأشخاص مازالوا يواجهون مستقبلا غامضا".
وأضاف أن "الذين جاؤوا إلى إيطاليا وجدوا مستقبلا مع برنامج الاستقبال والاندماج، فنحن بحاجة للمهاجرين، وهم يريدون الأمان والعيش بسلام، إنها استجابة عظيمة لبلادنا وأولئك الذين يعانون، فهناك إيطاليا التي ترحب بهم، والإيطاليون يتفهمون أن هذا المشروع جاد وله أسس ومستقبل".
أكثر من 20000 فرصة عمل في بولندا - احصل على وظيفة

دعوة لإنشاء ممرات آمنة للاجئين في ليبيا
وقال باولو ناسو منسق "ميديتيرنيان هوب"، وهو برنامج المهاجرين واللاجئين التابع لاتحاد الكنائس الإنجيلية، لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا"، إن "هناك حاجة للممرات الإنسانية الأوروبية من أجل ضمان وجود طريق آمن ومنظم للهاربين من ليبيا أيضا، ففي ليبيا يجب علينا تجنب اختطاف الأشخاص وسجنهم في معسكرات احتجاز، وتسليمهم بعد ذلك لعصابات تجارة البشر، بدلا من الترحيب بهم كلاجئين".
ورأى أن "الممرات الإنسانية طرق قوية وآمنة وشرعية تضمن الحماية الإنسانية واللجوء للأشخاص الأكثر ضعفا، الذين يهربون من الحروب والاضطهاد".
وأضاف "ارتكازا على الخبرة التي اكتسبناها، نحن ندعو الحكومات الأوروبية إلى إنشاء ممرات آمنة لضمان طريق هروب آمن ومنظم من ليبيا أيضا، وذلك عن طريق إصدار 50 ألف تأشيرة دخول".

الأحد، 31 مارس 2019

إيطاليا: برنامج الممرات الإنسانية يمكن 54 لاجئا سوريا من لبنان الوصول إلى روما


وصل 54 لاجئا سوريا إلى العاصمة الإيطالية قادمين من لبنان، في إطار برنامج "الممرات الإنسانية"، وبوصولهم يرتفع عدد اللاجئين الذي وصلوا عبر هذا البرنامج إلى أكثر من ألفي شخص حتى الآن، سينضمون إلى برنامج الاندماج، الذي يتضمن توفير دورات لتعليم اللغة الإيطالية وفرص عمل، بينما تستمر الدعوات لجلب المزيد من اللاجئين في لبنان، ولإحداث ممرات مماثلة للأشخاص المهاجرين الموجودين في ليبيا.

تمكن 54 لاجئا سوريا بينهم أطفال، من الوصول إلى إيطاليا بطريقة شرعية وآمنة أمس الخميس إلى مطار فيوميتشينو في روما على متن طائرة تجارية، قادمين من العاصمة اللبنانية بيروت، بفضل برنامج "الممرات الآمنة"، الذي ترعاه جميعة "سانت إيجيديو"، واتحاد الكنائس الإنجيلية في إيطاليا، و"فالدينسيان المائدة المستديرة"، وبالاتفاق مع وزارتي الداخلية والخارجية الإيطاليتين.
أكثر من ألفي لاجئ وصلوا لإيطاليا عبر الممرات الإنسانية
وتمت إجراءات تحديد الهوية والمرحلة الرئيسية للاستقبال فور نزول اللاجئين من الطائرة، ووصل حتى الآن أكثر من ألفي شخص إلى إيطاليا من خلال برنامج الممرات الإنسانية، من بينهم 1500 قدموا من لبنان.
طريقة مضمونة للحصول على منحة دراسية في أي دولة في العالم

وفي إجراءات مماثلة للوافدين إلى إيطاليا عبر الممرات، من المقرر أن تتم استضافة الوافدين الجدد من خلال المؤسسات والأبرشيات في مختلف أنحاء إيطاليا، وسوف يبدؤون على الفور في الانضمام إلى برنامج التكامل، الذي يتضمن دورات اللغة الإيطالية للكبار، والمدارس العامة بالنسبة للأطفال، وسوف يحصل الكبار أيضا على فرص عمل بمجرد الحصول على وضع لاجئ.
وقال ماركو امباجلياتسو رئيس جميعة "سانت إيجيديو"، إن "مشروع الممرات الإنسانية يجب أن يستمر، ولسوء الحظ فإن الحرب في سوريا لم تنته، والوضع في لبنان مأساوي، وآلاف الأشخاص مازالوا يواجهون مستقبلا غامضا".
وأضاف أن "الذين جاؤوا إلى إيطاليا وجدوا مستقبلا مع برنامج الاستقبال والاندماج، فنحن بحاجة للمهاجرين، وهم يريدون الأمان والعيش بسلام، إنها استجابة عظيمة لبلادنا وأولئك الذين يعانون، فهناك إيطاليا التي ترحب بهم، والإيطاليون يتفهمون أن هذا المشروع جاد وله أسس ومستقبل".
أكثر من 20000 فرصة عمل في بولندا - احصل على وظيفة

دعوة لإنشاء ممرات آمنة للاجئين في ليبيا
وقال باولو ناسو منسق "ميديتيرنيان هوب"، وهو برنامج المهاجرين واللاجئين التابع لاتحاد الكنائس الإنجيلية، لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا"، إن "هناك حاجة للممرات الإنسانية الأوروبية من أجل ضمان وجود طريق آمن ومنظم للهاربين من ليبيا أيضا، ففي ليبيا يجب علينا تجنب اختطاف الأشخاص وسجنهم في معسكرات احتجاز، وتسليمهم بعد ذلك لعصابات تجارة البشر، بدلا من الترحيب بهم كلاجئين".
ورأى أن "الممرات الإنسانية طرق قوية وآمنة وشرعية تضمن الحماية الإنسانية واللجوء للأشخاص الأكثر ضعفا، الذين يهربون من الحروب والاضطهاد".
وأضاف "ارتكازا على الخبرة التي اكتسبناها، نحن ندعو الحكومات الأوروبية إلى إنشاء ممرات آمنة لضمان طريق هروب آمن ومنظم من ليبيا أيضا، وذلك عن طريق إصدار 50 ألف تأشيرة دخول".