فرنسا تقرر "مضاعفة" الرسوم الدراسية على الطلبة الأجانب - H&L Show

أخر ألاخبار

Post Top Ad

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

السبت، 24 نوفمبر 2018

فرنسا تقرر "مضاعفة" الرسوم الدراسية على الطلبة الأجانب


 أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب ، اليوم الإثنين، أن الطلاب الأجانب الراغبين في مواصلة دراستهم في فرنسا ، سيكون عليهم بداية من الموسم المقبل دفع رسوم دراسية مضاعفة مقارنة بالرسوم التي يدفعها الطلاب المحليون أو القادمون من دول الاتحاد الأوروبي.
وقال فيليب في تغريدة على حسابه في تويتر :"لقد قررنا أن الطلبة الأجانب من غير المقيمين داخل دول الفضاء الاقتصادي الأوروبي ، سيدفعون رسوم دراسية تساوي ثلث التكلفة الحقيقية للتكوين الذي يتلقونه"، مبررا ذلك بأن المساواة بين الطلبة الفرنسيين والطلبة الأجانب في دفع نفس الرسوم الجامعية ، غير عادل ، باعتبار أن الطلبة المحليين يمولون دراستهم من خلال آبائهم الذين يعملون داخل التراب الفرنسي ويدفعون الضرائب للدولة الفرنسية منذ سنوات.
وأوضح المسؤول الفرنسي بأن قرار رفع الرسوم الدراسية على الطلبة الأجانب ، يأتي في إطار استراتيجية جديدة " تهدف إلى إحداث تغيير ثوري" ، بحيث لا تقتصر جاذبية الجامعات الفرنسية بالنسبة للطلبة الأجانب على مجانية الدراسة ، بل لتكون مبنية على أساس اختيار حقيقي للجودة".
وينتظر أن ترتفع الرسوم الجامعية المفروضة على الطلبة الأجانب للدراسة في الجامعات الفرنسية ، بعد ترسيم القرار الذي أعلن عنه فيليب ، إلى 2770 يورو سنويا بالنسبة لمستوى الليسانس ، و 3770 يورو سنويا بالنسبة للماستر والدكتوراه، بعد أن كانت تتراوح ما بين 170 يورو و 380 يورو للسنة الدراسية ، وهي نفس القيمة التي يدفعها الطلبة الفرنسيون.
وكان مكتب "CAMPUS FRANCE" المكلّف باستقبال وإدارة ملفات الطلبة الأجانب الراغبين في الدراسة بالجامعات الفرنسية ، في عدد من الدول من بينها الجزائر ، قد أعلن في وقت سابق عن تأجيل موعد انطلاق إجراءات التسجيل التي كان من المفترض أن تنطلق بداية من 15 نوفمبر الجاري ، دون أن يوضح أي تفاصيل حول أسباب هذا التأجيل.
ويحتل الجزائريون المرتبة الثانية ، بعد المغاربة ، في ترتيب الجنسيات الأكثر إقبالا على الجامعات الفرنسية ، حيث يزاول  30.521 طالبا جزائريا دراسته في فرنسا خلال السنة الجامعية الجارية ، مقابل 26.116 في العام الماضي 2017.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

السبت، 24 نوفمبر 2018

فرنسا تقرر "مضاعفة" الرسوم الدراسية على الطلبة الأجانب


 أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب ، اليوم الإثنين، أن الطلاب الأجانب الراغبين في مواصلة دراستهم في فرنسا ، سيكون عليهم بداية من الموسم المقبل دفع رسوم دراسية مضاعفة مقارنة بالرسوم التي يدفعها الطلاب المحليون أو القادمون من دول الاتحاد الأوروبي.
وقال فيليب في تغريدة على حسابه في تويتر :"لقد قررنا أن الطلبة الأجانب من غير المقيمين داخل دول الفضاء الاقتصادي الأوروبي ، سيدفعون رسوم دراسية تساوي ثلث التكلفة الحقيقية للتكوين الذي يتلقونه"، مبررا ذلك بأن المساواة بين الطلبة الفرنسيين والطلبة الأجانب في دفع نفس الرسوم الجامعية ، غير عادل ، باعتبار أن الطلبة المحليين يمولون دراستهم من خلال آبائهم الذين يعملون داخل التراب الفرنسي ويدفعون الضرائب للدولة الفرنسية منذ سنوات.
وأوضح المسؤول الفرنسي بأن قرار رفع الرسوم الدراسية على الطلبة الأجانب ، يأتي في إطار استراتيجية جديدة " تهدف إلى إحداث تغيير ثوري" ، بحيث لا تقتصر جاذبية الجامعات الفرنسية بالنسبة للطلبة الأجانب على مجانية الدراسة ، بل لتكون مبنية على أساس اختيار حقيقي للجودة".
وينتظر أن ترتفع الرسوم الجامعية المفروضة على الطلبة الأجانب للدراسة في الجامعات الفرنسية ، بعد ترسيم القرار الذي أعلن عنه فيليب ، إلى 2770 يورو سنويا بالنسبة لمستوى الليسانس ، و 3770 يورو سنويا بالنسبة للماستر والدكتوراه، بعد أن كانت تتراوح ما بين 170 يورو و 380 يورو للسنة الدراسية ، وهي نفس القيمة التي يدفعها الطلبة الفرنسيون.
وكان مكتب "CAMPUS FRANCE" المكلّف باستقبال وإدارة ملفات الطلبة الأجانب الراغبين في الدراسة بالجامعات الفرنسية ، في عدد من الدول من بينها الجزائر ، قد أعلن في وقت سابق عن تأجيل موعد انطلاق إجراءات التسجيل التي كان من المفترض أن تنطلق بداية من 15 نوفمبر الجاري ، دون أن يوضح أي تفاصيل حول أسباب هذا التأجيل.
ويحتل الجزائريون المرتبة الثانية ، بعد المغاربة ، في ترتيب الجنسيات الأكثر إقبالا على الجامعات الفرنسية ، حيث يزاول  30.521 طالبا جزائريا دراسته في فرنسا خلال السنة الجامعية الجارية ، مقابل 26.116 في العام الماضي 2017.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق