إسبانيا تتعهد بإزالة السياج الشائك حول جيبي سبتة ومليلة حفاظا على أرواح المهاجرين - H&L Show

أخر ألاخبار

Post Top Ad

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

الأحد، 17 يونيو 2018

إسبانيا تتعهد بإزالة السياج الشائك حول جيبي سبتة ومليلة حفاظا على أرواح المهاجرين


تعهد وزير الداخلية الإسباني فرناندو غراندي-مارلاسكا الخميس بإزالة السياج حول جيبي سبتة ومليلية الذي أودى بحياة مهاجرين في مناسبات مختلفة. وجاء تصريح الوزير الإسباني متزامنا مع استعداد مدريد لاستقبال أكثر من 600 مهاجر، عقب رفض إيطاليا لذلك.

أعلن وزير الداخلية الإسباني الجديد الخميس أنه "سيقوم بكل ما في وسعه" لإزالة سياج الأسلاك الشائكة حول جيبي سبتة ومليلية، والذي يسبب جروحا خطيرة للمهاجرين، وقد يؤدي إلى الموت أحيانا. وقال فرناندو غراندي-مارلاسكا، الوزير في حكومة الإشتراكي بيدرو سانشيز، لإذاعة كوبي الإسبانية: "هذا الأمر ضمن أولوياتي، وأحتاج تقريرا لنتمكن من اتخاذ تدابير أخرى".
مهاجرون يخاطرون لاجتياز السياج المرتفع
خلال السنوات الماضية سُجلت العديد من الإصابات أثناء محاولة المهاجرين تسلق هذا السياج المرتفع، وأصيب بعضهم بجروح بالغة. وفي العام 2009، قضى سنغالي في الثلاثين من العمر بعد أن قطع أحد شرايينه وهو يحاول تسلق السياج، بحسب ما جاء في تقرير تشريح الجثة. ويتألف هذا الحاجر المنيع من سياجين، أحدهما من الفولاذ والآخر من الأسلاك الشائكة، ومدعمٌ "بجدار" غير مرئي من كاميرات المراقبة، كل ذلك بهدف منع المهاجرين من الوصول إلى الجيبين الإسبانيين الواقعين في شمال القارة الأفريقية، على الحدود مع المغرب.
واعتبر وزير الداخلية الإسباني الجديد أنه من واجب بلاده "التحرك والمساعدة" قبل أن يحاول المهاجرون تسلق السياج. وتابع "نتحدث عن تضامن واحترام كرامة الأفراد ومراقبة تدفق المهاجرين". وسبق للمعارضة الاشتراكية أن دعمت طلبا تقدمت به لجنة من مجلس النواب الإسباني إلى الحكومة السابقة بقيادة رئيس الوزراء المحافظ ماريانو راخوي من أجل إزالة السياج، لكن الطلب لم يلق الموافقة.
مبادرة جديدة بعد استقبال أكواريوس
وجاء تصريح الوزير الإسباني متزامنا مع استعداد إسبانيا لاستقبال 629 مهاجرا أنقذتهم سفينة إنسانية من منظمة "إس أو إس" قبالة سواحل ليبيا، وذلك لعد أن رفضت إيطاليا استقبالهم في موانئها. وأكد فرناندو غراندي-مارلاسكا أنه "سيتم اتخاذ قرار حول إذا ما كان سيتعين منحهم "الحماية" كلاجئين، مميزا بين الذين عانوا "من شتى أنواع المصائب ويمكنهم طلب اللجوء، والذين جاؤوا لأسباب اقتصادية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الأحد، 17 يونيو 2018

إسبانيا تتعهد بإزالة السياج الشائك حول جيبي سبتة ومليلة حفاظا على أرواح المهاجرين


تعهد وزير الداخلية الإسباني فرناندو غراندي-مارلاسكا الخميس بإزالة السياج حول جيبي سبتة ومليلية الذي أودى بحياة مهاجرين في مناسبات مختلفة. وجاء تصريح الوزير الإسباني متزامنا مع استعداد مدريد لاستقبال أكثر من 600 مهاجر، عقب رفض إيطاليا لذلك.

أعلن وزير الداخلية الإسباني الجديد الخميس أنه "سيقوم بكل ما في وسعه" لإزالة سياج الأسلاك الشائكة حول جيبي سبتة ومليلية، والذي يسبب جروحا خطيرة للمهاجرين، وقد يؤدي إلى الموت أحيانا. وقال فرناندو غراندي-مارلاسكا، الوزير في حكومة الإشتراكي بيدرو سانشيز، لإذاعة كوبي الإسبانية: "هذا الأمر ضمن أولوياتي، وأحتاج تقريرا لنتمكن من اتخاذ تدابير أخرى".
مهاجرون يخاطرون لاجتياز السياج المرتفع
خلال السنوات الماضية سُجلت العديد من الإصابات أثناء محاولة المهاجرين تسلق هذا السياج المرتفع، وأصيب بعضهم بجروح بالغة. وفي العام 2009، قضى سنغالي في الثلاثين من العمر بعد أن قطع أحد شرايينه وهو يحاول تسلق السياج، بحسب ما جاء في تقرير تشريح الجثة. ويتألف هذا الحاجر المنيع من سياجين، أحدهما من الفولاذ والآخر من الأسلاك الشائكة، ومدعمٌ "بجدار" غير مرئي من كاميرات المراقبة، كل ذلك بهدف منع المهاجرين من الوصول إلى الجيبين الإسبانيين الواقعين في شمال القارة الأفريقية، على الحدود مع المغرب.
واعتبر وزير الداخلية الإسباني الجديد أنه من واجب بلاده "التحرك والمساعدة" قبل أن يحاول المهاجرون تسلق السياج. وتابع "نتحدث عن تضامن واحترام كرامة الأفراد ومراقبة تدفق المهاجرين". وسبق للمعارضة الاشتراكية أن دعمت طلبا تقدمت به لجنة من مجلس النواب الإسباني إلى الحكومة السابقة بقيادة رئيس الوزراء المحافظ ماريانو راخوي من أجل إزالة السياج، لكن الطلب لم يلق الموافقة.
مبادرة جديدة بعد استقبال أكواريوس
وجاء تصريح الوزير الإسباني متزامنا مع استعداد إسبانيا لاستقبال 629 مهاجرا أنقذتهم سفينة إنسانية من منظمة "إس أو إس" قبالة سواحل ليبيا، وذلك لعد أن رفضت إيطاليا استقبالهم في موانئها. وأكد فرناندو غراندي-مارلاسكا أنه "سيتم اتخاذ قرار حول إذا ما كان سيتعين منحهم "الحماية" كلاجئين، مميزا بين الذين عانوا "من شتى أنواع المصائب ويمكنهم طلب اللجوء، والذين جاؤوا لأسباب اقتصادية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق