800 ألف دولار للحصول على الجواز الكندي للمستثمرين الا جانب وكيبك تعاني من الهجرة المعاكسة لهم - H&L Show

أخر ألاخبار

Post Top Ad

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

الأحد، 15 أبريل 2018

800 ألف دولار للحصول على الجواز الكندي للمستثمرين الا جانب وكيبك تعاني من الهجرة المعاكسة لهم



كندا اليوم- تعاني مقاطعة كيبيك شرقي كندا من هجرة المستثمرين الأجانب منها، بمجرد الحصول على جواز السفر، إذ تشير المعلومات إلى أن تسعة مهاجرين مستثمرين من عشرة لم يستقروا فيها. وتستقطب كيبيك، بموجب برنامج المهاجرين المستثمرين، نحو 2000 رجل أعمال سنويا، يتعين عليهم إثبات أن بحوزتهم 1.6 مليون دولار من الأصول، من أجل الحصول على جواز السفر الكندي.
كما تشترط المقاطعة على هؤلاء المستثمرين الإعلان عن رغبتهم في الاستقرار فيها، وتوفير قرض بدون فوائد بقيمة 800 ألف دولار لمؤسسة الاستثمارات في كيبيك لمدة خمس سنوات. وكشفت صحيفة “لو جورنال دو منتريال” الكندية أن عدد المهاجرين المستفيدين من هذا البرنامج بلغ نحو 85 ألف مهاجر بين عامي 1991 و2016، عدد كبير منهم من الصين.
ولم يتبق منهم سوى ستة آلاف شخص للاستثمار في كيبيك، في حين انتقل 46 ألف مهاجر مستثمر إلى فانكوفر وتورنتو، أي ما يصل إلى 80 في المائة من إجمالي العدد.
وبينما ألغت أوتاوا برنامج المهاجرين المستثمرين عام 2014، بعد أن خلصت إلى أنه لا يعود بالنفع على الاقتصاد الكندي، تصر الحكومة في كيبيك على المحافظة عليه رغم مردوده شبه المعدوم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

الأحد، 15 أبريل 2018

800 ألف دولار للحصول على الجواز الكندي للمستثمرين الا جانب وكيبك تعاني من الهجرة المعاكسة لهم



كندا اليوم- تعاني مقاطعة كيبيك شرقي كندا من هجرة المستثمرين الأجانب منها، بمجرد الحصول على جواز السفر، إذ تشير المعلومات إلى أن تسعة مهاجرين مستثمرين من عشرة لم يستقروا فيها. وتستقطب كيبيك، بموجب برنامج المهاجرين المستثمرين، نحو 2000 رجل أعمال سنويا، يتعين عليهم إثبات أن بحوزتهم 1.6 مليون دولار من الأصول، من أجل الحصول على جواز السفر الكندي.
كما تشترط المقاطعة على هؤلاء المستثمرين الإعلان عن رغبتهم في الاستقرار فيها، وتوفير قرض بدون فوائد بقيمة 800 ألف دولار لمؤسسة الاستثمارات في كيبيك لمدة خمس سنوات. وكشفت صحيفة “لو جورنال دو منتريال” الكندية أن عدد المهاجرين المستفيدين من هذا البرنامج بلغ نحو 85 ألف مهاجر بين عامي 1991 و2016، عدد كبير منهم من الصين.
ولم يتبق منهم سوى ستة آلاف شخص للاستثمار في كيبيك، في حين انتقل 46 ألف مهاجر مستثمر إلى فانكوفر وتورنتو، أي ما يصل إلى 80 في المائة من إجمالي العدد.
وبينما ألغت أوتاوا برنامج المهاجرين المستثمرين عام 2014، بعد أن خلصت إلى أنه لا يعود بالنفع على الاقتصاد الكندي، تصر الحكومة في كيبيك على المحافظة عليه رغم مردوده شبه المعدوم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق